مشاركة مجلس عمالة مكناس في اجتماع تشاوري لاعداد برنامج التنمية الجهوي

27 أبريل, 2022 أنشطة العمالة

 

مجلس عمالة مكناس يتطلع الى ابرام عقد برنامج مع الدولة....
مقر مجلس عمالة مكناس :
مجريات الاجتماع التحضيري لاعداد برنامج التنمية الجهوي ....:

يومه الأربعاء 27 ابريل على الساعة 12 زوالا شارك السيد هشام القائد رئيس مجلس عمالة مكناس في أشغال الاجتماع التشاوري التحضيري بعمالة مكناس في اطار سلسلة الاجتماعات التشاورية لإعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027 الذي ينظمها مجلس جهة فاس مكناس.
وقد تميز هذا الاجتماع بحضور السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس و السيد عبد الواحد الانصاري رئيس مجلس جهة فاس مكناس بالاضافة الى السادة رئيس جامعة مولاي اسماعيل ونواب ومستشارو الغرفتين (البرلمان والمستشارين) ورؤساء وممثلو الجماعات الترابية والهيئات والغرف المهنية والمصالح اللاممركزة لعمالة مكناس والفعاليات الاقتصادية والمدنية ورجالات الصحافة والإعلام..
وقد تميزت كلمة السيد العامل باعطاء تصور الادارة الترابية بمكناس للتدخلات التنموية ذات الاولوية متضمنة في خمس محاور :

اولا- المشاريع المهيكلة  :  مثل سوق الجملة - المنطقة الصناعية بويسلان - المحطة الطرقية الجديدة - قاعة للمؤتمرات - منطقة الأنشطة الحرفية والصناعة التقليدية- مشاريع سياحية - احداث حاضنة للمقاولات الشبابية-
ثانيا - البنيات التحتية :  الطرق و الماء  خاصة مواصلة تزويد ساكنة الجماعات القروية بالماء الشروب -
ثالثا - التاهيل الحضري للمدن بالعمالة (مكناس بوفكران زرهون ...)
رابعا - البنيات الاجتماعية والثقافية و الرياضية ( مستشفى محلي بويسلان- ملاعب القرب .- )
كما تم التذكير باهمية مشروع إحداث كلية طب الاسنان بمكناس و توسيع الاحياء الجامعية ...
- خامسا التنمية المستدامة و الحفاظ على البيئة : ومنها انجاز شبكات التطهير السائل و محطات لتصفية المياه العادمة ..... وهو التصور الاولي الذي سيتم اغنائه خلال مرحلة التشخيص التشاركي باضافة مجالات اخرى لمختلف التدخلات التنموية المقبلة المعبر عنها من شانها جعل من مكناس قطب تنموي ذي اشعاع .وقد حث السيد العامل كافة الفاعلين ، على التعاون مع مجلس الجهة....
بعد ذلك تناول السيد رئيس الجهة  في كلمة ترحيبية عامة   ذكر فيها بالتوجيهات الملكية السامية في شأن الجهوية المتقدمة كورش مقبل على نقلة نوعية ينبغي ان تواكب كذلك توجهات النموذج التنموي الجديد لاجل جعل الإنسان في صلب التنمية و خلق توازن مع المجتمع المدني ....
وقد اشار  السيد رئيس مجلس الجهة الى كون  الجهة كانت سباقة لاعداد مخططها الجهوي لاعداد التراب وهي الآن مقبلة على اعداد برنامجها التنموي مع مراعاة توجهاته المصادق عليها  وبصدد استكمال سلسلة اللقاءات  على مستوى عمالتي وادأقاليم الجهة السبعة ،  لاعداد برنامج تنمية الجهة. مشيرا الى مكانة الحاضرة الاسماعيلية وقيمتها التاريخية و الثقافية     وبمكانة عمالة مكناس بوصفها قطبا حضاريا و اقتصاديا، تزخر بمقومات طبيعية و بشرية و ثقافية و سياحية ، كما أن إعداد برنامج التنمية الجهوي يعد مناسبة لتمرين تشاركي لوضع رؤية متوازنة تنموية وقد اثنى على الدور الايجابي للسيد العامل في خلق الالتقائية ....
بعد ذلك قام السيد رئيس مجلس جهة فاس مكناس بتقديم عرض تضمن محورين الاولى حول حصيلة عقد برنامج الجهوي بالعمالة ( و مساهمات الجهة في كافة البرامج التكميلية من قبيل برنامج تقليص الفوارق المجاليةوالاجتماعيةفي المجال القروي و مشاريع المبادرة للتنمية البشرية)
و محور اعداد برنامج التنمية الجهوي و منهجية اعداده ضمنها التصور الاولي للبرنامج المستقبلي للتنمية بجهة فاس مكناس الذي سيتم اعداده بطريقة تشاركية ...
بعد ذلك تناول الكلمة السادة الحضور لتقديم مقترحات و تصورات حول مضمون مشروع وثيقة برنامج تنمية الجهة و حول ابرز تحديات المرحلة المقبلة و التوجهات المنشودة من طرف ممثلي الساكنة و عموم الفئات المجتمعية لتلبية احتياجاتها الاساسية و الإستراتيجية .
وفي هذا السياق تناول الكلمة السيد رئيس مجلس عمالة مكناس مرحبا بمبادرة الجهة هاته و مؤكدا على المسؤولية الملقاة على عاتق التشكيلات السياسية المدبرة للمستويات الثلاث الجهة و العمالة و الجماعة المطالبة بانسجام و تظافر لجهودها بالاضافة الى وضوح التصور الاولي للمجلس بناء على المعطيات الاولية للتشخيص التشاركي لاعداد برنامج تنمية عمالة مكناس الذي انطلق منذ 20يناير2022 و قد اوجزه في محاور التنمية الاجتماعية و البنيات التحتية و قد خص بالذكر حاجيات مرفق النقل المدرسي بالوسط القروي في مايخص تعزيز الاسطول و تدبير الحافلات و المسالك و الطرق و الكهربة و الانارة و ماسسة تدبير النفايات بكافة الجماعات بالعمالة و مواكبة المراكز القرويةالصاعدة بالعمالة.. وفي ختام كلمته أكد السيد رئيس المجلس على تطلع مجلس العمالة الى ان تكون برامج التنمية المعدة قابلة للتنفيذ ودعا الى ابرام عقد برنامج بين الدولة و الجهة والعمالة على غرار العقد برنامح مع الدولة والجهة....

وقد توالت مداخلات المشاركين  من منتخبين و أطر المصالح اللاممركزة و جمعيات المجتمع المدني تقدمت بكم هائل من المقترحات يتعين ان يشملها برنامج التنمية الجهوي للولاية الحالية ،  يمكن اجمالها في ما يلي :

-  التركيز على مشاريع تهدف ايلاء الأهمية للعنصر البشري ..

  • مواصلة معالجة ندرة الماء و تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب
  • معالجة النفايات الطبية و الصناعية
  • دعم الاقتصاد الاجتماعي و التضامني و دعم الفلاحين الصغار و توفير منصات حاضنات للمقاولين 
  • توفير خزانات استراتيجية لمختلف المواد الفلاحية ( الحبوب - القطاني- ..
  • احداث المناطق الصناعية ...
  • التنمية القروية و ايلاء الاهمية للفوارق داخل الوسط القروي خاصة في مجالات الماء 
  • تاهيل المراكز القروية 
  • دعم وتطوير  النقل المدرسي 
  • تقوية النسيج الطرقي بالعمالة بفتح و صيانة المسالك وبناء الطرق المرقمة ( 700 كلم نصفها في وضعية متوسطة تحتاج للتدخل ) و غير المرقمة كلها تحتاج دعما متواصلا و بعضها يحتاج للتثنية 
  • الكهربة و الانارة العمومية و التطهير السائل...
  • كما تمت المطالبة كذلك بالتركيز على الخصاص من  كافة البنيات التحتية الاساسية في دائرة زرهون مثل تثنية الطريق الى وليلي ...
    وقد تم اقتراح احداث منطقة سياحية فلاحية بشراكة بين مجلس السياحة و مجلس الجهة و تشحيع النقل الجوي...
  • ايلاء الاهمية لقطاع الصناعة التقليدية بمكناس المميزة للعمالة في مجالات الاحياء الحرفية و تسويق المنتجات المحلية للصناعة التقليدية بواسطة المعارض  العامة و الموضوعاتية  و دعم قدرات العنصر البشري لتطوير المهارات...
    وقد جاءت مداخلات القطاعات اللاممركزة التجهيز و الفلاحة و التربية الوطنية مبرزة مجالات تدخلاتها واهم المؤشرات و  مؤكدة على الاستعداد لتوفير كافة المعطيات و تقديم المواكبة و تتبع ملفات التنمية و ابرام التعاون و الشراكة مع الجهة و مع كافة الشركاء.....وفي معرض تفاعله اثنى  رئيس الجهة على جهود المجلس السابق في انجاز عدة مشاريع و  ذكر بمجالات  الاختصاصات الموكلة للجهة  و باشكاليات القدرات التمويلية و بالمقاربات التنموية المعتمدة و بالتزام مبدئي بخدمة كافة ساكنة الجهة على اساس الوجاهة الاجتماعية و الاثر المتوقع على الساكنة وقدم مجموعة من المعطيات حول مسار بعض المشاريع كما عبر عن استعداده للتوجه للجهات المعنية لدراسة امكانية ابرام  مستوى العمالة لعقد برنامج مع الدولة لضمان تنفيذ المشاريع المبرمجة في برامج تنمية العمالات والاقاليم  كخطوة نموذجية على المستوى الترابي بالمملكة.....