انطلاق دورة تكوينية لتفعيل ادوار هيئات المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بمقر مجلس عمالة مكناس

14 فبراير, 2020 أنشطة العمالة

مكناس /مقر مجلس عمالة مكناس :

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر مجلس عمالة مكناس يومه الثلاثاء 3 مارس 2020 ، أشغال  اليوم الأول من الدورة التكوينية التي نظمتها مديرية تكوين الأطر الإدارية والتقنية بوزارة الداخلية بشراكة مع مجلس عمالة مكناس، والتي عرفت حضورا وازنا لممثلات وممثلي هيئات المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع المحدثة لدى مجالس الجماعات الترابية بعمالة مكناس ..

وقد تمحور موضوع  الدورة حول  " وضع وتنفيذ خطة عمل هيئات المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع " من تنشيط السيد محمد رشيد مكون داخلي في مجال التخطيط والنوع والتنمية.

كما تميزت الدورة بمشاركة كافة العضوات والأعضاء في تشخيص واقع العمل داخل الهيئات واستشراف سبل تفعيله  بإيجابية وواقعية تنطلق من  تشخيص لواقع تعتريه بعض الصعوبات .

ولعل دعم القدرات وتوحيد التصور وتكثيف التواصل سيمكن من تفعيل ملموس   لادوار دراسة قضايا المساواة وتكافؤ الفرص وتقديم المقترحات والآراء الاستشارية عند الاقتضاء .

وللاشارة فقد  تم خلال هذا اليوم الأول  التذكير بالسياق العام والمكتسبات و بالاطار الدستوري والقانوني والتنظيمي الذي يحكم عمل الهيئات .كما تم استعراض محور الإطار المفاهيمي و فتح نقاش بهدف  توحيد المفاهيم المتعلقة بالنوع و بالمساواة وتكافؤ الفرص والتمكين والادماج.. وقد توجت أشغال اليوم الأول  بأداء  جماعي للمشاركات والمشاركين  في ورشات تمكنوا فيها من  تشخيص القضايا والإشكاليات التي تميز الجماعات الترابية، في أفق وضع مشروع خطة عمل لتفعيل الدور الاستشاري على مستوى الجماعات كمحور سيتم تدارسه غدا الأربعاء....

وقد تواصلت يوم الاربعاء 4 مارس 2020 بمقر مجلس عمالة مكناس ،  حيث عرف اليوم الثاني مشاركة هامة لممثلات وممثلي هيئات المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع المحدثة لدى مجالس الجماعات ولدى مجلس عمالة مكناس ، تميزت بتبادل التجارب بين الهيئات بالعمالة و بمواصلة التفاعل الإيجابي مع متطلبات المرحلة لأجل تملك المنهجية و أدوات تفعيل ادوار الهيئات. و قد تم التذكير بمكتسب دستورية الهيئات وبجسامة القضايا التي تتولى دراستها و وضوح رسالتها في تقديم الرأي الاستشاري أو المقترحات في شأن تحقيق المساواة كمعيار دولي للعدالة الاجتماعية . وقد تمكن المشاركون من الوقوف على أهمية وضع مخطط استشاري وفق منهجية عمل نصت عليها دلائل الهيئات التي أصدرتها وزارة الداخلية في اطار مواكبتها للجماعات الترابية. في جانبها العملي توجت اشغال الدورة بتنظيم ورشات لمواصلة تملك المهارات بالبناء على نتائج ورشة الامس في تحديد القضايا الإقليمية ذات الأولوية وبالتركيز على منهجية عمل الهيأة في مجموعات عمل وضرورة وضع تصور ورؤية تنطلق من تشخيص متكامل لتحديد الأهداف والأنشطة التي تعتمدها الهيأة خلال الفترة المتبقية من ولاية المجالس.

و في إطار خلاصات عمل الورشات تم تقديم   أرضيات مشاريع الخطط المتضمنة لرسالة الهيأة ورؤيتها واهدافها وبرنامج مقترحات وآراء استشارية وكافة الأنشطة التي تصب في تفعيل دورها الاستشاري لدى مجالس الجماعات....

وقد ابانت مرحلة تقييم اليومين عن عزم العضوات والأعضاء العمل على مواصلة الجهود في التواصل الداخلي والخارجي والانفتاح على الشركاء و ضرورة دعم القدرات لكافة الأعضاء الذين لم يشاركوا....مع تقديم مقترحات لقاءات وندوات وتشبيك فعال وعملي للهيئات و اغتنام كافة الفرص لتحقيق أهداف المساواة بين الجنسين والحد من جميع اوجه عدم تكافؤ الفرص..... ،،،