اجتماع لمواكبة وتنسيق جهود دعم قطاع النقل المدرسي العمومي بالوسط القروي لعمالة مكناس

13 دجنبر, 2019 أشغال المجلس

تفعيلا لأهداف برنامج تنمية عمالة مكناس لدعم قطاع النقل المدرسي العمومي بالوسط القروي بعمالة مكناس ، احتضنت قاعة الاجتماعات أمس الخميس 12 دجنبر 2019    بمقر مجلس العمالة ، اجتماعا خصص لدعم جهود مواكبة الفيدرالية الإقليمية لتدبير وتنمية النقل المدرسي بمكناس، المحدثة لهذا الغرض ، والتي تنضوي تحتها الجمعيات النشيطة في مجال تدبير حافلات النقل المدرسي بالوسط القروي باللعمالة . 

وقد ترأس هذا الاجتماع السيد محمد حفوظي  النائب الأول لرئيس مجلس عمالة مكناس بحضور  كل من السادة :

  • عبد الواحد بن عبد الواحد رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والاسرة لدى مجلس العمالة 
  • محمد رشيد ، رئيس مصلحة التخطيط والتعاون والشراكة والمجتمع المدني بإدارة المجلس 
  • الكبير العلوي و محمد الإدريسي  إطارين  مكلفين على التوالي  بمكتب التخطيط ومكتب المجتمع المدني  بالمصلحة .
  • ادريس اعراب رئيس مصلحة بقسم العمل الاجتماعي بالعمالة 
  • عبد الحق العياشي إطار مكلف بالتتبع بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمكناس.
  • محمد العمراني،  رئيس الفدارلية الإقليمية 
  • الحسن بوعودة،  أمين مال الفدرالية. 

وبعد التذكير  بأهمية النقل المدرسي كاختصاص ذاتي للمجلس وبالجهود المبذولة في مجال اقتناء حافلات لتعزيز الأسطول بشراكة مع عدة شركاء وخاصة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و الجماعات الترابية المعنية ، أكد السيد النائب الاول للرئيس على أهمية تأهيل حافلات النقل المدرسي وتحسين نجاعة أداء الجانب  التدبيري  والذي تنشط فيه 18 من  الجمعيات في أفق توحيد وتخفيض تسعيرة النقل يراعي الوضع الاجتماعي للأسر بالعالم القروي.  وللاشارة فقد التزم   المجلس في إطار البرنامج التنموي للعمالة المؤشر عليه ،  بدعم تنمية وتدبير  النقل المدرسي كأحد أبرز التدخلات للحد من الهدر المدرسي ، وذلك  في حدود الإمكانيات المتوفرة والمعبئة من لدن كافة  الشركاء.

كما قام  مجلس عمالة مكناس في هذا الصدد   بتخصيص دعم مالي و بتوفير التأطير والتتبع الاداري لمواكبة الفيدرالية المحدثة للاسراع بتحسين ظروف نقل المتمدرسين  ، تفعيلا لالتزاماته في بنود الاتفاقية المبرمة بين المجلس وعمالة مكناس (اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية) والفدرالية الإقليمية و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية .

وبعد ان تمت مدارسة كافة الجوانب والمعايير  المتعلقة بتدبير أسطول النقل المدرسي المكون من حوالي 55 حافلة بالوسط القروي    أسفر الاجتماع عن توصيات  بضرورة تحيين تشخيص الوضع الحالي للحافلات والجمعيات المكلفة  بتدبيرها ، كما تم تحديد  المعايير التي ستعرض لاعتمادها  في اجتماع لاحق امام أعضاء المكتب  المتعلقة بتوزيع الدعم المالي من طرف  الفيدرالية لفائدة  الجمعيات حتى تتمكن من تحقيق مشروع تحسين تدبير الحافلات وظروف  النقل و السلامة  لفائدة مئات التلاميذ والتلميذات بالوسط القروي بعمالة مكناس .