مواصلة برنامج زيارة الوفد الفرنسي من لاجيروند لعمالة مكناس

01 نونبر, 2019 أشغال المجلس

 تتواصل زيارة العمل التي يقوم بها وفد رسمي عن مجلس اقليم لاجيروند  الفرنسي لعمالة مكناس والمندرجة في إطار تفعيل آلية التعاون اللامركزي بين الجانبين ، حيث قام الوفد  امس الخميس 31 اكتوبر رفقة  كل من السادة محمد شكدالي رئيس لجنة العلاقات الخارجية ونائبه محمد رؤوف اسماعيلي ونجيب السخاوي مدير شؤون الرئاسة والمجلس بزيارة مقر قطب الزيتون ( agro-pole olivier) بالمدرسة الوطنية للفلاحة . وقد كان في استقبال الوفدين البروفسور نور الدين الوزاني رئيس " مؤسسة شجرة الزيتون تنمية مكناس" وطاقمه الاداري ، الذي عبر عن ترحيبه بأعضاء الوفد المشترك ، وتقدم بعرض حول تاريخ ومهام وانجازات المؤسسة معززا بالارقام والمعطيات والصور كما تناول بالتفصيل مختلف البرامج المسطرة مقرونة بأهدافها .

وقد كانت فرصة استعرض فيها  تأريخا  لشجرة الزيتون بمكناس ونواحيها منذ العهد الروماني الى يومنا هذا . كما استعرض مختلف مراحل سلسلة إنتاج زيت الزيتون وكافة التجهيزات والتقنيات الحديثة والطرق المستعملة لضمان جودتها وتخزينها وصولا لمعالجة مخلفات والرواسب الناتجة عنها. بعد ذلك ، قام الوفد بجولة في اروقة وحدات الانتاج لأجل تذوق  أنواع زيت الزيتون التي تم انتاجها اليوم السابق لزيارة الوفد . وفي جلسة ثانية ،  تمت مدارسة وفتح نقاش مطول حول مشروع "احداث مسار سياحي للزيتون بمكناس"  حيث قدم الطرف الفرنسي تصوره للمشروع من خلال تجربته في تفعيل وتثمين "مسار النبيذ"ببوردو وذلك  منذ ثلاثين سنة. ، وفي هذا الصدد  التمس نائب رئيس مؤسسة "جيروند سياحة"  منحه مهلة لجمع المعطيات الكافية حول البنيات والتجهيزات والمدارات السياحية المتواجدة بمكناس قصد تقديم تصور عملي لتنزيل المشروع بمكناس وعرضه على الطرف المغربي. وفي الفترة المسائية، زار الوفد وحدتين لعصر الزيتون ومعالجة مشتقاته ومخلفاته وهما ( frères castel) و (oléa-food) بنواحي مكناس . وقد عاين الجميع مختلف المراحل التي تمر منها عملية عصر الزيتون بدءا بالتفريغ ومرورا بالطحن والتصفية وأخيرا التعبئة والتخزين، كما تعرف الوفد المشترك على بعض  التقنيات الجديدة المستعملة من قبيل استعمال مصادر  الطاقة المتجددة في معالجة بقايا ومخلفات الزيتون وتحويلها لوقود عضوي صديق للبيئة لاستعماله في التدفئة والمحافظة على النظم   البيئية في ذات الوقت.

 

م ر / م ع م 

م ع م