انطلاق النسخة العشرين من مهرجان وليلي لموسيقى العالم التقليدية

24 غشت, 2019 أنشطة العمالة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، افتتحت امس الجمعة 23 غشت 2019 النسخة  العشرون من مهرجان الموسيقى التقليدية عبر العالم بالموقع التاريخي وليلي بعمالة مكناس والتي دأبت وزارة الثقافة والاتصال ـ قطاع الثقافة ـ، بشراكة مع مجلس جهة فاس ـ مكناس، وبتعاون مع عمالة مكناس، على تنظيمها .وقد اشرف  السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس مرفوقا بالسيد وزير الثقافة وعدة شخصيات من منتخبين و من الاسلاك الأمنية والقضائية و العسكرية والاوساط الفنية  و الإعلام حيث مثل مجلس عمالة مكناس  نائب الرئيس السيد حميد الشهبوني.

وتمتد فعاليات مهرجان وليلي طيلة ايام 23 ـ 24 ـ 25 ـ 26 غشت 2019 تحت شعار“مهرجان وليلي الدولي، ملتقى لحوار الثقافات ولتلاقح الفنون”  بهدف  الحفاظ على الموروث الثقافي والفني عموما وعلى الإبداعات الموسيقية التقليدية والانفتاح على ثقافات العالم من خلال خلق جسور للتلاقح بين الأزمنة والأجيال والشعوب.
ويعتبر تنظيم هذا المهرجان فرصة سانحة  للترويج الترابي وإبراز  الخصائص السياحية والحضارية والتاريخية للمواقع والفضاءات المجالية والجغرافية التي تحتضنه (الموقع الأثري وليلي، منطقة زرهون ومدينة مولاي إدريس زرهون، المدينة العتيقة لمكناس، تراب عمالة مكناس )، والمساهمة في تعزيز الإشعاع الثقافي والفني  والادماج الاقتصادي والاجتماعي.
وتجمع فعاليات دورة هذه السنة من المهرجان، التي تستضيف كندا ـ الكبيك، كضيف شرف، بين التبادل الثقافي والتلاقح الفني، وبين المتعة والفرجة الموسيقية، من خلال برمجة سهرات فنية يحييها فنانات وفنانون وفرق تراثية، من داخل المغرب ومن خارجه، يستعرضون أنماطاً وألواناً من الابداع الفني والتراث الموسيقي التقليدي. وتعكس هذه الفعاليات التعددية الثقافية والفنية، وغناها، والتنوع المجالي والجغرافي الحاضن لها، من بلدان شقيقة وصديقة، كالكوت ديفوار، والصين، والنمسا، وكندا ـ الكيبيك ـ ، إضاف
وتتميز هذه الدورة كذلك بعودة مهرجان وليلي إلى حضنه الطبيعي والأصلي (موقع وليلي الأثري)، الذي انطلق منه سنة 2000، حيث ستنظم به فعاليات حفل الافتتاح الرسمي، من خلال مجموعة من العروض، من بينها إبداع فني خاص بالدورة، تجسدها لوحة موسيقية، سفر عبر وليلي، وبمشاركة دول صديقة لم تسبق لها المشاركة في المهرجان منذ انطلاقه سنة 2000، كالنمسا وكندا ـ الكيبيك.