مشاركة مجلس عمالة مكناس في المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي و التضامني بمدينة فاس

23 أبريل, 2019 أشغال المجلس

يشارك  مجلس عمالة مكناس  في الدورة الثانية للمعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي و التضامني بمدينة فاس المنظم من طرف مجلس جهة فاس مكناس  بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي  وكتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماع.، خلال الفترة الممتدة من 23 إلى 28 أبريل الجاري.وقد ضم الوفد الممثل لمجلس عمالة مكناس الذي حضر  الافتتاح الرسمي  برئاسة السيد  محمد حفوظي النائب الاول رئيس مجلس عمالة مكناس كلا من السادة عبد الرحيم بن عبد الواحد رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والاسرة وأحمد الوردي المدير العام للمصالح وعزالدين راغيب مكلف بمصلحة المالية واللوجيستيك ورشيد الحريكة مسؤول اللوجيستيك و خديجة عبيد موظفة بمصلحة المالية واللوجيستيك بادارة مجلس العمالة المشرفة على رواق المجلس. الجدير بالذكر ان رواق مجلس العمالة بالقطب المؤسساتي بالمعرض  تميز بعرض تجربة مجلس العمالة في تشخيص واقع القطاع بالعمالة وفي إدماج بعد الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ضمن الرؤيا التنموية في برنامج تنمية عمالة مكناس وقد وضع رهن اشارة زواره مطويات تضم معطيات ومؤهلات وآليات الحكامة التي تميز مجلس عمالة مكناس بالاضافة الى لوحات وملصقات توضح رؤيا التنمية ومحاورها الاساسية للنهوض بالتنمية الاجتماعية و بمجال الاقتصاد الاجتماعي و التضامني  حيث  يسعى المجلس لاحداث معرض قار للمنتجات المحلية بالعمالة .كما ضم الرواق منتوجات الصناعة التقليدية التي تزخر بها العمالة  وبعض منتوجات التعاونيات المتواجدة بتراب عمالة مكناس .

و تهدف الدورة الثانية للمعرض المنظمة تحت شعار :“الابتكار في خدمة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة فاس- مكناس" إلى تعزيز الجهود التي يبذلها مختلف الفاعلين في قطاع  الاقتصاد الاجتماعي والتضامني على المستويين الوطني والجهوي ،  والعمل على إبراز الدينامية الاقتصادية المرتبطة بمنتوجات هذا القطاع وما تحققه من غايات تضامنية وإنسانية نبيلة ودعم وتقوية القدرات الإنتاجية والتسويقية للفاعلين، مع إعطاء البعد الجهوي والمحلي  المكانة المستحقة في أفق  التشجيع على  ظهور أقطابٍ تنافسيّة جهوية،  وخلق دينامية اقتصادية جهويّة ومحلية كبيرَة.. 

 للاشارة فان  المعرض الذي  يقام  بفضاء المعارض من أمام المركب الرياضي طريق صفرو، بفاس، على مساحة إجمالية تبلغ 4000 مترمربع مخصصة للعرض والندوات والتكوين والترفيه، يضم خمسة أقطاب رئيسية تتمثل في:

قطب العارضين : يتكون من حوالي 120 رواق بمشاركة 240 عارضة وعارض من مختلف عمالات وأقاليم الجهة، مع استضافة تعاونيات أخرى تمثل مختلف جهات المملكة.

القطب الدولي: تشارك فيه جهات أجنبية تربطها أواصر الإخاء والتعاون مع جهة فاس-مكناس ، مع حضور منظمات حكومية وغير حكومية داعمة لمبدأ التضامن  كمنظمة التعاون الدولي الألماني  GIZ، ومنظمة  CARE.

القطب المؤسساتي: يعرض تجارب وطنية، جهوية وإقليمية في مجال دعم  مشاريع تنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني سواء من داخل برامج  وزارة السياحة والنقل الجوي وصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي -كتابة الدولة  المكلفة بالصناعة التقليدية- المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الجماعات الترابية والغرف المهنية أو القطاعات  اللاممركزة.

قطب البحث العلمي : يعرض تجارب وخبرات  مؤسسات البحث العلمي  الوطنية والجهوية.

قطب التمويل : يقدم استشارات في مجال تمويل مشاريع التعاونيات.

وقد خصص شعار هذه الدورة للابتكار باعتباره دعامة أساسية لتطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ووسيلة لتمكين العاملين في القطاع من بلوغ درجة مهمة  من الإدماج في منظومة الاقتصاد العالمي وولوج باب التنافسية.

وتجدر الإشارة إلى أن المعرض ستتخلله ندوات وورشات  يؤطرها  خبراء وطنيون وجهويون  في موضوع الابتكار  وعلاقته بقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

.